السفـن السياحـية ترسو على موانئ جامع الفاتح

1823 زائــــر في ثماني ساعات
استقبلهـم دعــاة اكـتـشـف الإسـلام بالتعـاون مـع إدارة مركــز الفـاتـح
فـريـق من الـدعــاة والـمـحــاضـريـن والمتطوعين شاركوا في التعريف بالإسلام

 

في الجفير ومن موقعه المتميز يقف جامع مركز أحمد الإسلامي شامخا كأحد أهم المعالم السياحية في مملكة البحرين هذا الصرح المبارك والذي تربع على عرش الجهات المفضلة للزوار خلال الأعوام الخمسة الماضية طبقا لموقع  Trip Advisor  موقع معني بأراء السياح ووجهاتهم المفضلة حول العالم.
وفي هذا التوقيت من كل عام يتنادى موظفوا ودعاة ومتطوعو اكتشف الإسلام ومركز جامع أحمد الفاتح الإسلامي للعمل في تناغم وتعاون متميز من أجل استقبال زوار جامع أحمد الفاتح خلال هذا التوقيت بالذات، وهو موعد مرور السفن العابرة بمنطقة الخليج العربي بسواحل مملكة البحرين والمحملة  بآلاف  السياح سنويا والتي تبدأ من شهر نوفمبر  وحتى شهر نهاية مارس وتصل ذروتها خلال شهر يناير حيث استقبل الدعاة خلال 8ساعات  فقط ما يزيد عن 1823 سائح من أوروبا وبخاصة ألمانيا وإيطاليا وغيرها من الدول الأوروبية.
تأتي الحافلات التي تنقل الزوار من السفن إلى جامع أحمد الفاتح بالعشرات وما يلبث أن يستقبلهم الدعاة والمتطوعون مرشدو  الجولات السياحية بالفاتح والذي يصل عددهم في بعض الأحيان إلى أكثر من 20 داعية ومتطوعًا ومن ثم يقوم المرشدون من الدعاة بأخذ جولة سريعة داخل جنبات المسجد بصحبة الوفود الزائرة ومن ثم الإجابة على اسئلتهم وبيان رسالة الإسلام السمحة وإزالة ما تيسر من لبس لدى الزوار حول صورة الإسلام الحقيقية، وبعدها يستعرض الزوار معرض لوحات اكتشف الاسلام  في فناء المسجد ثم عرض بعض الكتيبات والمطويات باللغات المختلفة  وتراجم معاني القرآن - لمن يرغب – ومن ثم توديعهم بالابتسامة المعهودة  للدعاة والتي تترك الأثر الكبير في نفوس الزوار حيث يحرص عدد منهم على الزيارة مرات أخرى لشعوره بالراحة وبطيب الاستقبال داخل هذا الصرح الإسلامي الفريد.